top of page

جراحة الفتق

الفرق بين الجراحة والمنظار في إصلاح الفتق

لماذا قد يختار البعض المنظار دون الجراحة في عملية إصلاح الفتق، سنتعرف الآن على المميزات والسلبيات في عملية جراحة الفتق، وعملية جراحة المنظار، تعرف معنا على ذلك.

متى يحدد الطبيب الجراحة، ومتى يحدد المنظار؟

الفتق
الفرق بين الجراحة والمنظار في إصلاح الفتق

قد يحدد الطبيب جراحة المنظار بسبب عدة أمور، منها:

  1. إذا كان مريض الفتق قام بجراحة الفتق قبل ذلك وفشلت الجراحة، هنا يجب على الطبيب استخدام المنظار في عملية الإصلاح.

  2. هناك حالات من الفتق لا يمكن إصلاحها إلا من خلال المنظار، مثل الفتق السري، وفتق جدار البطن، وذلك لأن الجراحة تكون أكثر ألما.

  3. إذا كان المريض يعاني من الفتق المزدوج، أي أكثر من نوع من أنواع الفتق في وقت واحد.

مميزات العملية الجراحية لإصلاح الفتق:

  • يتم تخدير المريض في عملية الفتق الجراحية التخدير الكامل، لتجنب الألم أثناء جراحة الفتق.

  • ومن مميزات العملية الجراحية أن الجراح يقوم بإصلاح جميع الحالات مهما كان حجمها وتعقيدها، أثناء جراحة الفتق.

  • مدة العملية تتراوح من نصف ساعة الى 45 دقيقة.

  • كذلك يلزم المريض بعد جراحة الفتق مدة أطول في التعافي، وذلك لوجود بعض الآلام التي تزيد حدتها بسبب الجراحة ولا توجد في المنظار.

  • جراحة الفتق كذلك من الهم أن نقوم بشقوق يصل طولها من 4 الى 5 سم.

عيوب عملية إصلاح الفتق بالجراحة:

الفتق
عيوب عملية إصلاح الفتق بالجراحة
  • قد يحدث أثناء الجراحة تحسس للمريض من بعض الأدوات او المواد المخدرة.

  • قد يحدث نزيف داخلي، مما يسبب تجلط دموي في الأوردة العميقة، وقد يتسبب في حدوث تجلط أو جلطات في الساق أو الرئتين.

  • قد تضرر الأوعية الدموية أو الأمعاء اثناء عملية الفتق.

  • قد يبقى الألم مستمر أكثر من 3 أشهر.

  • قد يحدث الفتق مرة أخرى بعد العملية الجراحية.

  • حدوث ورم في الخصية أو آلام في هذه المنطقة بعد الجراحة.

  • احتباس البول.

  • وفي عملية إصلاح الفتق الإربي إذا لم يكن الجراح مختص قد ينقطع الحبل المنوي أو استئصال الخصية مما يتسبب في عقم المريض.

  • وعند الإناث في إصلاح الفتق الإربي قد يحدث ضمور في المبيض.

  • قد يحدث عدوى الجروح، في حالة إذا لم تكن الأدوات معقمة بشكل جيد.

مميزات المنظار في إصلاح الفتق:

  • من الممكن في عملية المنظار أن يتم تخدير الموضع الخاص للفتق فقط، بجانب بعض المهدئات في حالة توتر المريض.

  • كذلك هناك حالات معينة من إصلاح الفتق لا يمكن للمنظار الوصول إليها؛ بسبب تعقيدها.

  • فترة استخدام المنظار لا تقل كثيرا عن فترة العملية الجراحية، فالفرق قد لا يتجاوز 15 دقيقة فقط.

  • ومن الممكن للمريض الذي إختار إصلاح الفتق من خلال المنظار أن يمارس حياته الطبيعية بعد المنظار بمدة قصيرة جدا.

  • كما أن شقوق عملية المنظار أصغر حجما من تلك التي يقوم بها الجراح في عملية الجراحة.

اذا هل لإصلاح الفتق بالمنظار خطورة أو سلبيات؟

الفتق
هل لإصلاح الفتق بالمنظار خطورة أو سلبيات

نذكر هنا بعض سلبيات المنظار وأبرزها:

  • جراحة المنظار من المهم جدا أن يقوم بها جراح مختص بالمناظير، وبالأخص عمليات مناظير البطن.

  • اغلب استخدامات المناظير تتم من خلال صور فيديو ثنائية الأبعاد بدلا من ثلاثية الأبعاد، وهذا قد يسبب تلف كبير جدا في الأعضاء.

  • من المهم جدا أن تتم عمليات الفتق بالمنظار تحت تخدير عام، وهذا قد يسبب خطر كبير على المسنين، والذين يعانون من حالات مرضية معينة في الجهاز التنفسي والقلب.

وهنا نسأل هل عملية الفتق تعتبر يسيرة أم صعبة؟

في الطبيعي ومن المعروف أن عملية الفتق سهلة جدا، سواء كانت عن طريق الجراحة أو المنظار، فهي لا تتطلب كثيرا من الوقت، ومن الممكن أن يتم تخدير المريض اما تخدير موضعي او تخدير نصفي، كما أن المريض لا يأخذ وقت طويل للتعافي.

وبالنسبة للجراح فإن عملية الفتق الجراحية تعد من أسهل العمليات نسبيا، إذا تم مقارنتها بعملية الفتق من خلال المنظار الجراحي، وذلك لأن العملية بالمنظار تتطلب خبرة وان يقوم بها جراح متخصص بجراحة المناظير، لذى ليس كل الأطباء يمكنهم القيام بالمنظار.

تعرف معنا على الفتق


Komen


bottom of page