top of page

جراحة الفتق

ايه علاقة السمنة ب الفتق

ترتبط السمنة ب الفتق بشكل كبير. فزيادة الوزن والدهون في الجسم تزيد من الضغط على العضلات والأنسجة، بما في ذلك العضلات المسؤولة عن الدعم والحماية من الفتاق. عندما يكون هناك ضغط زائد على هذه العضلات، يصبح الجسم أكثر عرضة للفتاق




تظهر أعراض الفتاق بوضوح عند الأشخاص الذين يعانون من السمنة:


الأعراض التي يمكن أن تظهر هي :

 

  • ألم في المنطقة المصابة:

 قد يشعر الشخص بألم مستمر أو متقطع في المنطقة التي يحدث فيها الفتاق، على سبيل المثال في منطقة البطن أو الفخذ


  • ظهور بروز في المنطقة المصابة:

 قد يلاحظ الشخص وجود بروز أو انتفاخ في المنطقة المصابة، وهذا يمكن أن يكون واضحًا عند السمنة المفرطة

 

  • صعوبة في الحركة:

 قد يواجه الشخص صعوبة في القيام ببعض الحركات أو الأنشطة اليومية بسبب الألم أو انتفاخ منطقة الفتاق

 

  • تعتبر السمنة الزائدة وعوامل أخرى مثل الرباط الضعيف للعضلات وزيادة الضغط الداخلي في البطن من بين الأسباب المحتملة للفتاق. تزداد احتمالية حدوث الفتاق في المناطق التي تكون فيها العضلات أكثر ضعفًا أو تعرضًا للضغط الزائد

 

يمكن علاج الفتاق بعدة طرق، ومنها:

 

  • العلاج الدوائي: يمكن للأطباء وصف بعض الأدوية للتخفيف من الأعراض والتحكم في الفتاق في حالات بسيطة

 

  • العلاج الجراحي:

 في حالات الفتاق الشديدة أو المزمنة، يتطلب الأمر إجراء عملية جراحية لإصلاح الفتاق. يتم خلال العملية استعادة الأنسجة المنزلقة إلى مكانها الطبيعي وتقوية العضلات والأنسجة المحيطة

 

  • التغييرات في نمط الحياة:

 من المهم أن يقوم الشخص المصاب باتباع نمط حياة صحي وخفض الوزن إذا كان يعاني من السمنة. يمكن أن تساعد التغييرات في النظام الغذائي وممارسة التمارين الرياضية المنتظمة على تقليل الضغط على العضلات وتقليل احتمالية حدوث الفتاق

 

يجب على الأشخاص الذين يعانون من السمنة أن يكونوا حذرين ويهتموا بصحتهم ويحاولوا السيطرة على وزنهم والحفاظ على نمط حياة صحي. قد يساهم ذلك في تقليل احتمالية حدوث الفتاق

Comentarios


bottom of page